Wednesday , January 20 2021

بالصور .. مباراة نقدية لألحان بليغ حمدي فى معرض الكتاب بالبلدي



أقيمت مباراة نقدية بين شيخ النقاد الموسيقيين د. زين نصار والناقدان د. وليد شوشة ود. أشرف عبد الرحمن حول الحان بليغ حمدى احتفاء به فى معرض الكتاب, وتقديرا لدوره وموهبته الموسيقية الفذه, وطالب النقاد بضرورة إقامة متحف يضم كل المقتنيات الموسيقية تجمع بليغ حمدى ومحمد الموجى وكمال الطويل ومنير مراد ومجموعة من ملحنى هذا الجيل.

وقال الدكتور زين نصار إننا معرضون لهجمة للقضاء على هويتنا المصرية ومن المهم ان ننتبه لهذه المؤامرة, ولولا دور الإذاعة المصرية التي توثق التراث الموسيقى الأصيل لضاعت هويتنا لأننا فى مصر نعاني فى مصر من أزمة التوثيق.

وعن حياة بليغ حمدى أشار نصار أن بليغ موهبة فذة, قدم مئات الألحان التى تعتبر من أهم وأبرز الألحان فى تاريخ مصر الحديث, وأضاف أنه فرض نفسه فى رمضان بألحانه مع النقشبندى, وكل المناسبات الوطنية بموسيقاه, ويعتبر تعاونه فى الغناء الشعبى مع عبد الحليم حافظ جاء بسبب الغيرة التي حققها بليغ مع محمد رشدي والأبنودى وتقديمهما معا أغنيات شعبية ناجحة, فكان له بصمة حقيقية فى كل أنواع الغناء من كلاسيكيات وأغنيات وطنية ورومانسية, وأضاف أن بليغ هو أحد رواد المسرح الغنائي الذى تتعانق فيه الدراما والموسيقى.

وتحدث الدكتور وليد شوشة عن

موهبة بليغ ووصفها بالاستثنائية, مشيرا إلى أن شخصيته تظهر في الموسيقى مهما كانت متغيرة, فهو ملحن متطور ودائما متجدد و يفرض شخصيته ويعرف إمكانياته ويقيم عليها موسيقى ولحنا تخص المطرب.

وأضاف: بليغ دائما ماكان يقدم اعمال غير مألوفه, فهو لايقدم المعمول به في عالم الموسيقى لكنه يقدم ألحانا غريبة, فلديه فكرة وبصمة تخصه, وعن إيقاع بليغ حمدي قال تميز بالإيقاع الشعبي فهو أكثر من جاهر بالأفكار الشعبيه الفلكلورية المصرية وهو ماجعل بليغ قادر على التغيير المفاجئ يجعله نجما جديرا بالتأمل.

وقال: إن الموسيقى التصويريه لبليغ حمدي مهمه فى مشواره الفنى, فاعتماده على هذا النوع من أصوات الرجال, فى موسيقى "شئ من الخوف", وفى اغنية مسافر اثبتت انه لديه تصورات خاصه فى تماهي الألوان الموسيقيه المختلفة.

وقال الدكتور اشرف عبد الرحمن أن بليغ لديه حس وطنى لايضاهيه موسيقى فى حياته, فهو قدم ألبوم كامل من الغربه بعنوان رسالة من الغربة غناه وكتبه ولحنه لأنه كان في الغربة ورغم أنه لم يشتهر فى مصر لكنه كان مؤثرا فى حياته

ADTECH; loc = 300; grp =% 5Bgroup% 5D

, وأضاف بليغ سجل اغنيه الحلوة بلادي في نصف ساعه وكانت من أهم الأغنيات التي حققت نجاحا وقت النصر. وكان الايقونة التي هزت الوطن العربي حين استلهم "الله واكبر" من صوت الجيش, فهو اكثر الفنانين الذين قدموا أغنيات وطنية مجانية.وقدم من مقام العجمي اغنيه عدي النهار بعد نكسة 67 لتصف جراح الهزيمة.

ووصف عبد الرحمن بليغ بجوكر الموسيقى, الذي لحن كل أنواع الموسيقى فكان صانع النجوم مثل محمد رشدي وعلى الحجار وعفاف راضي التي اكتشفها رغم رفض الجميع باعتبارها صوت اوبرا لي وايضا سميرة سعيد.

وتحدث عن علاقته بأم كلثوم فقال كانت كوكب الشرق تبحث دوما عن التجديد. فتعاملت معه لفكره الموسيقى المختلف. استطاع ان يعبر بفنه عن التصويريه من خلال الاغنيه الايقاعيه وحبه للقصبجي أثر على حياته. ومحمد فوزى قدمه لام كلثوم وأسماه مستقبل الموسيقى في مصر.

تامر حسام حمدي ابن شقيق الموسيقار بليغ حمدي قال اننا نملك نوت عظيمة ومهمة وانا متبرع بكل مالدي من مقتنيات تخصه لهذا المتحف لتوثيق موسيقى عمى.

قال ان القدر خلق علاقه أبويه بيني وبين عمي بحكم انه لم ينجب وأضاف عمي لحن لي نشيد المدرسة وحفظته فهو معطاء بطبعه. وأضاف هو لم يكن شخصيه بوهيمية كما أشاع البعض. فقبل ​​أن يلحن موسيقى إحدى الأغنيات كان يرتدى زيا معينا ليجهز نفسه لتسجيل الأغنية, لذلك وصفته بالرجل الذي أحبته الموسيقى. بالنسبه له محبوباته كانت الموسيقى والدته ومصر.

وأشار إلى أن بليغ كان من الممكن أن ينسى أي شيء إلا شغله لذلك استطاع ان يقدم 1000 لحن كلها على مستوى راق ورغم ذلك كانت متواجدا.


Source link